الأحد , سبتمبر 20 2020

مجموعة قصصية …………بقلم الأديب رائد العمري

حيرة

     ذلك الشاب الذي كان وائدا لقلبه، لم يعد يدري طريق رشده، تاهَ حتى عن طريق العودة لأحزانه، بعدما أذاقته بعضا من حُبٍّ وبصيص رحمة عادت لتتركه في بحر الحيرة غريقا بلا وسيلة نجاة…
——————————————————————————

“مناضل”

         ذلك المتهم بتهمة الوطن لم يستطع أن يدافع عن نفسه، فالتهمة الموجهة إليه لا يقوى على نكرانها أبدا، وقد توارثها عبر الأجداد وتمناها أن تبقى حتى مع الأحفاد، ذلك المهيأ للإعدام شنقا ينظر إلى السماء مبتسما ويقول: لم أكفِكَ حقّك يا وطني فاعذرني…
——————————————————————————–

“ضياع”

              بعدما صفعته بالغياب، وأسقته كأس علقم الهجران، ولَسَعَتهُ بنارٍ من الإهمال والتجاهل، لَعَنَ ذٰلكَ الشعور الذي انتابه. صار يراقبها من بعيد  وقد أصابه البُكم،
ذلك البلبل المغرد حبًا لأنثاه…
————————————-

        “نزف”    
    
      بعدما حالفه الحظ بأن وجد نفسه التائهة، تفاجأ بأن رصاصة قد أصابت فؤاد تلك الروح، وقد نزف قلبه جراء هذه الإصابة، بعدما رأى أن من وهبها عرش قلبه كانت من تطلق عليه رصاصة الشّكِّ القاتلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: