الخميس , مارس 4 2021

دي ميستورا: طرفا الأزمة السورية يجب أن يستأنفا مباحثات جنيف يوم 11 نيسان/أبريل

قال المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا، الخميس 24 مارس/آذار، إن الأولوية التي يجب أن نضعها بالاعتبار هي وقف الأعمال القتالية.

وأكد ستيفان دي ميستورا أن وقف الأعمال القتالية في سوريا نجح إلى حد ما.

وشدد المبعوث الأممي إلى سوريا على أنه لا يمكن الحفاظ على وقف الأعمال القتالية في سوريا من دون عملية انتقال سياسي.

وبين دي ميستورا أن نقاط المبادئ الـ12 المشتركة تشكل أرضية مهمة لإحراز تقدم في مباحثات جنيف، مشيرا إلى أن طرفي الأزمة السورية يجب أن يستأنفا مباحثات جنيف يوم 11 نيسان/أبريل القادم.

ونوه مبعوث المنظمة الأممية بأن التركيز يجب أن يكون على المبادئ الأساسية، ولاسيما وضع دستور يحدد مستقبل سوريا.

وأبرز دي ميستورا أنه ينتظر توجيهات الأمم المتحدة فيما يتعلق بإشراك الأكراد بمحادثات جنيف.

هذا وقال وفد هيئة الرياض إلى جنيف، الخميس 24 مارس/آذار، إن الهيئة طرحت خلال لقائها اليوم مع دي ميستورا قضية المعتقلين وإيصال المساعدات الإنسانية.

وأشار الوفد المعارض إلى أن تشكيل هيئة حكم انتقالي هي أساس مباحثات جنيف.

وكانت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيدريكا موغيريني قد أكدت دعم الاتحاد لجهود المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سورية ستافان دي ميستورا لإنجاح الحوار السوري السوري في جنيف.

وقالت موغريني خلال مؤتمر صحفي مع دي ميستورا بجنيف مساء الأربعاء إن التهديدات التي تواجه أوروبا ومناطق أخرى من العالم سببها وجود تنظيم “داعش” الإرهابي في سوريا.

وشددت موغريني على أهمية إنجاح اتفاق وقف الأعمال القتالية في سورية مضيفة أن الاتحاد يسعى لإنجاح العملية السياسية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: