الخميس , أكتوبر 1 2020

كان لابدّ أن أغادِرَ ……ِشعر دلال عادل

كان لابدّ أن أغادِرَ ..

صغيرةً..

أن تسرقني المدينة، ثمّ أن أعود، لبيتنا

بيت طفولتي الذي كنت أكرهه بطفولتي ولم أعرف قيمته إلا عندما كبرت .

. مدينتي التي تقع على تخوم الصحراء

في أوّل السّهل، بعد الجبل والقلعة
قرب الزّرع وهياجُ الماء 
كان لابدّ من الرّحيل لأعرف معنى وجود بئر ماء في البيت،
وياسمينة وتينة ..وجرن الكبة الذي كان طعم الكبة فيه ممزوج بعرق النساء وطعم الكبة الأشهى .. 
والقطّ وسعال أبي .. وأم محمد تعجن الخبز .. وأحاديث أمي مع جارتنا ..
أصوات إخوتي ونجوم الليل ..
هذا ما لا توفّره المدن .
هذا ما نكتشف أنّنا هجرناه لأجل إسمنت العواصم.
“سَلَمية”..
مدينة السّماء والنّجوم، زاوية صغيرة من هذا العالَم
مدخلٌ صغيرٌ إلى كلّ العالَم..
سلمية مدينتي.. ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: