الخميس , سبتمبر 24 2020

كان قلبى يسكن …..ِشعر سعد ابو عمرو

كان قلبى يسكن بين

أضلعى

يتملكنى !! وأحتويه بين

مخالبى

الآن ! بات منفلتا…ضاﻻ يستجدى نبض حياته

ﻻهو بقادر على الرحيل…وﻻ
العودة لثكناته
سألته بخبث : ألست قلبى !؟
قال : بلى ولكن
أين بيتى!؟
أين وطنى !؟
أين دواءى!؟
أأعود إلى جسد هامد!
وإحساس بارد!
وعقل شارد!
حتى أضلعك أمست
ﻻ تأمن على كسرة ذاد
فلتوثقها بالأوتاد
وإلقها للذئاب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: