السبت , سبتمبر 19 2020

على مقاعد المسافرين…..شعر عصام عبد المحسن

على مقاعد المسافرين
والقطار لن يصل
شاهدته
فى الحقائب المحزمة
ممتلئة برماد الزمان القديم
تشابه علي
مسرعا على الطريق
خلف عربات نقل الضياع
كان ظله
مزدحما
أمام فترينات عرض الملابس
مندهشا
بنظرات تماثيل عرض اللانجيري
له
وللمارة
تلاحقت أنفاسه
على شاشات التلفاز
كان يردد أغنيات
بلغات لا يفهمها
ينقر بالونات إحتقاني
بالدبابيس
ليفرغ صدري المختنق
ويضج المكان
بزيف أفراحي
وزفيري محتدم 
وقف أمامي
يجذب الإنتباه
كإشارة مرور حمراء 
أوقف دوران الأرض
تحت نعالي
ليقول لي :
أنه العيد
فتجاهلته
وأدرت محرك البحث
أفتش حولي
عن صورة باقية
من عيدنا القديم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: