السبت , سبتمبر 19 2020

شبه أجن…..شعر صونيا خضر

شبه أجن
وبلا تفكير 
ألوك قلقي
أنا الشاردة والمليئة بالأمل

شبه أختنق 
أجفف النبع الذي لم يشربه أحد
وأهرب مثل عصفورة غريبة 
لا سماء فوقها 
ولا أبد

شبه أتذكر
كيف أصبح دائخاً 
الماء الذي كان 
كصفحة من البلّور بيننا 
كيف سقط النقيّ
من هواجس الآلهة
نحو 
الرماد 
وكيف غافل نومنا
وعاد

وشبه أنكسر
بين حال وحال 
أو ربما أتهشّم بعد كل مرة 
أتشقق فيها 
مثل كأس دافئ
حول حلم بارد
يهاجر ببطء إلى زمن آخر
ويمتلئ بمكعبات الثلج 
ليدرك نهايته..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: