الأحد , سبتمبر 20 2020

ينقصني انت ………….. للشاعرة/ فاتن باكير

ينقصني انت …

مع أني لا أملك في الحياة إلا “انت” . . . 

وكل ما يزيد عني هو غرور لتدارك غيابك. . . 

فماذا يعني أن أكون عشرين ألف قصيدة في دفاتر الآخرين ولا أكون لك؟ !

جدار مليئ بالحكايا هو قلبي

كل قصة فيه تشبهني على نحو ما …
فأنا لا أحفظ القصص اعتباطياً ثمة دوماً قصة ما تربطني بك. 
كل صدع في الجدار بمثابة إثم…..
يكبر ويصغر بحسب مدك وجذرك 
بحجم ما تود أن تعرف كم أحبك …
ولأعوام كنت اكتب ما أريد من هلوسات
وأسأل نفسي مراراً :
ماذا أنت ؟؟؟
كيف تنامين على وجع قبلاته المرمية سهواً على ضفاف روحك .. ؟!
وتأكلين حامضه المتروك براحتيك!
وتوزعين ثقل انتظاره على باقي جسدك كي لا يتداعى دفعة واحدة …
لكن أنت ولقصر مسافة الحب بيننا 
وتبدل ساعة الفراق ألف مرة في اللحظة 
جلست تحصي ما تبقى من خيبات لتلصقها بألبوم هزائمك …..
( الشوارع مكتظة بالدبابات يافتنة ولا أستطيع الوصول إليك ) 
الدبابات ترجع إلى ثكناتها. . 
والعساكر الصغار يرشفون الشاي بجانب خوذاتهم
ولا أحد يتذكرك . . .
فقط أنا أمدّ رأسي من النافذة لاتأكد من ظل خطواتك البارحة على عتبة بابي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: