الأحد , سبتمبر 20 2020

بلا عنوان …………………..قصيدة بقلم الشاعرة سجى سوداني

وحسبتُني من فرط تيهي سيئاً
كيف إستقمتُ مذ إتبعتُ هواكا؟!
في الجبرِ إن مالت خطوط قوائمٍ
فالإستقامة لم تعدُ، وهناكا
مال الفؤاد الى رضاك بنبضهِ
والإستقامةُ تُرجمت عيناكا
فإذا زرعتُكَ في الجفون كدمعةٍ
هل تستطع روحي بأن تنساكا؟!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: