الأربعاء , سبتمبر 23 2020

يُحضرُّ الليلُ …..شعر ندي الشيخ سلمان

يُحضرُّ الليلُ حوضَ استحمامي
لا ماءَ للحياةِ في صنبوري
لا شمساً في نافذتي
لا شالاً أبيضاً مُسنداً على كتفِ الخزانة
قططٌ كثيرةٌ تموءُ 
مرتعدةٌ من سوادٍ يعوي
كلُّ الجدرانِ كاذبةٌ
و الأذانُ ضحلة

ترتجفُ نبضاتي
يا ذعرَ البردِ 
لا تزملوني 
اتركوني صادقةً
عاريةً بلا أوراقِ
أنا شجرةٌ تبكي
ملدوغةً بأعشاشها 
و العصافيرُ عملاقةٌ جداً لا تسكنني
تكتمُ الغناءَ
لا موسيقى هنا 
إلا تكتكةُ الخشبِ
الأرضُ لا تحملني 
فأحملها سجدةً 
سجدة
تحتَ الترابِ 
و لا اطمئنان

الليلُ ما زالَ يُحضّرُ حوضَ استحمامي 
و لا قطرةَ ماءٍ 
أُقطعُّ شراييني
يستحمُّ الليلُ في حوضي

قمركم الليلةَ أحمرٌ فاقع 
إن فتحتم أسقُفَكُم نالُ بيوتكم
منهُ البكاء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: