الجمعة , سبتمبر 18 2020

الغريب الساكن حدقات الروح …..شعر : هيفاء بو حرب

 

إني ذاهبة إليك

حملتني الشمس نوراً لعينيك

وإبتساماتي زرعتها

فأزهرت في شفتيك

طويت المسافات مع الريح

بحثاً عن لمسات يديك

أيها الغريب،

ما التقيتك يوماً

فلماذا أبحث عن جنة ناظريك؟

أيكون الحب وهماً؟

خبأته ليسكن في راحتيك

أم ظلا ضلّ طريقه

فجاء إليك؟

***

لا تذهبي.

تمهلي وترفقي

يناديكِ قلبٌ متيمٌ

من حبكِ يكتفي.

طوى الحنين في ثناياه،

وروى مواسم الشوقِ

بنارٍ لا تنطفي.

فهبت رياح الحب كاللهب

يشعل جمره في الروح ويرتوي.

كأني فطمت منذ الطفولة

على هوىً

يجرى في شراييني مع الدم المنسكبِ

فكيف ترحلين؟ وأنا طفلٌ!

عشقت روحك!

فعاشت في اعماقي

ولم تغبِ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: