الأربعاء , سبتمبر 30 2020

مسيرة في العاصمة الشيشانية لدعم مسلمي الروهينجا

تجمع الآلاف أمام مسجد “قلب الشيشان” وسط العاصمة غروزني للتعبير عن تضامنهم مع مسلمين الروهينجا،  

وامتلأت جميع الشوارع المتاخمة للمسجد بالآلاف من الناس، حاملين ملصقات ولافتات كتب عليها “لا للإبادة الجماعية في ميانمار”، “وقف العنف الإسلامي في بورما”. كما تم  حظر حركة السيارات في الشوارع المحيطة.

وشارك في المسيرة رئيس جمهورية الشيشانرمضان قاديروف ورئيس البرلمان ماجوميد دودوف ومجموعة من رجال الدين وممثلون عن جمهوريات شمال القوقاز، حسبما ذكر منظمو المسيرة.

ووفقا للخبراء، بلغ عدد المشاركين في المسيرة مليون شخص. واتسم جو المسيرة بالهدوء، ولم يتم تسجيل أي حالات عنف أو تهجم.

يذكر أن آلاف الأشخاص كانوا قد فروا من منازلهم قبل عدة أيام  نتيجة  العنف المتواصل في ولايةراخين في ميانمار، والتي تشهد أزمة عميقةومستمرة منذ عقود بين الأغلبية البوذية وأقلية الروهينجا المسلمة.

وقد هرب أفراد من مسلمي الروهينجا إلى الحدود مع بنغلادش، بيد أن حرس الحدود في بنغلادش يحاولون إعادتهملبلادهم.

واندلع العنف عندما هاجم مقاتلون من الروهينجا 30 مركزاً للشرطة، يوم الجمعة الماضي، ما أدى إلى وقوعاشتباكات استمرت حتى يوم السبت.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: