الجمعة , سبتمبر 18 2020

الليله تحديداً …..شعر أحمد الخدرجي

الليله تحديداً 
شايف دموعها مغرقه الحيطه 
مع إني شيلت صورتها م البرواز 
للدمع ده ريحه 
بتشد روحي لذكريات ياما 
عُزلتها لما بنبتدي الدوشة 
حبستها ف الأوضة ..
مع كوبايات الشاي 
والليل 
وسجايرها 
والصبح نرجع للونس بعتاب 
وبضحكتين من تحت عقب الباب 
تقلع ف ثانية حزنها وتخرج 
تدخل ف حضني وتبتدي الحواديت 
من شعرها مطلوقه مزيكا 
وخيول بترمح تترمي ف روحي
ترقص على … 
( تيرار را را را را .. تيرا ريرا ريرا تيرار را )
و” بليغ ” بيدخل عافيه ف المشهد ..
سطوة جيتار أو ساكس مش فاكر 
وانا ايه هيحدف قلبي للذاكرة ؟ 
وشفايفي بين شفايفها متعَشَّقه 
( أحلى ما فيها العشق و المعشقه ) 
{ والضحك 
والنيكوتين 
والشعر و المزيكا والأهلي }
والليله تحديدا ..
شايف خيالها معايا ف الأوضه 
مع ضل ابويا بعيد بيشرب شاي 
ويبُصلي ويضحك 
خايف يشاور وابتسملُه ينخدع فيا 
ويحس من ضحكتي 
حالة حنين للقبر ..
ومدافن العيله 
ويروح لسيدي اليمني يستأذن
يفضل معايا لحد بكره الصبح 
-ماهو أصلُه سلطان التُرَب ف العطف- 
وأنا اللي روحي ما صَدَّقِت أصلاً 
نور ضلها يونسني ف العُزله ..
والليله تحديداً
معرفش حابب نفسي ليه 
بالشكل ده
يمكن عشان من ضلها 
طارت سما 
وقفت على دماغي و أمَرِت بالدُعا 
فدعيت 
ولمحت بعيوني المدد تفاصيل 
واسكندريه بتترمي فِيَّا 
ترقيني وارقيها 
تشهق فيطلع م البدن عفاريت 
تشهق فتطلع عيون 
مترشقه ف روحي 
تشهق فينزف قلبي مزيكا 
ينزف ونس وحنين 
وكأنها اتكتبت من الأوليا 
وكأن قلبي 
حد م المُريدين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: