الأحد , فبراير 28 2021

د.إيناس نجيب تكتب ….لااعذار بعد اليوم

احبائي اعزائي ابنائي بناتي اننا لدينا القدرة داخل عقولنا بالتوكل على الله والاستعانة باالله سبحانه وتعالى لتغيير نظرتنا الى جميع الاحداث التي تمر بنا اي تغيير طريقة تلقينا لما يحدث لنا من تحديات كي نحيا حياة ايجابية في معية الله فكل مانحن عليه هو نتيجة لطريقة تفكيرنا فالنتعلم ان نفكر كما يحب الله ويرضى
الأنا والحكمة : اعلم عزيزي القارئ ان الأنا والحكمة لايمكنهم التواجد معا
فالأنا هي نوع من التفكير عن من أنا وماذا امتلك وكيف يراني الناس وانا منفصل عن الآخريين
اما الحكمة هي التفكير الذي يقودك الى الله والذي يقودك الى التفكير أن مع الله كل الأشياء التي اريدها ممكنة وحل كل التحديات مع الله ممكنة
الحكيم اذا مر بتحديات عائلية او مالية او مهما قابل من تحديات يقول دائما يمكنني بحول الله التعامل مع هذا التحدي ولديا الحل مع الله ويبحث في سيرة الرسول صل الله عليه ليتعرف على كيفية التعامل مع المواقف الصعبة والازمات ويقرأ كتب في تطوير الذات ويحضور دورات في التفكير الايجابي.و بالاشخاص الايجابيين واولا واخيرا مستعين بالله ومفوض امره لله ويعلم جيدا ان امره كله خير ودائما مع الله لأنه يعلم جيدا أن القدرة وجميع الامكانات الامحدودة مع الله فهو يدعو ويستعين بالله ويفعل ماعليه ومنفصل تمام عن النتائج وراضي بما يقدره الله له كل الرضى فهو دائما يفكر كيف اخدم البشر وانفعهم واذا اردت ان تكون حكيما توقف من الأن عن اللوم لما حدث لك من تحديات وخذ المسؤلية كاملة لكل شيئ يحدث في حياتك وقل الحمد لله لكل ماحدث لي من تحديات وانا مستسلم ومفوض امري لله وانا على يقين ان الله معي وضع الحماس في داخلك لحل التحدي فعندما يكون لديك حماس ورغبة مشتعلة لصنع شيئ يحيه الله او حل تحدي تمر به سيأتي لك الإلهام والحدس من الله وسيتحدث اليك الله ويمدك بالأسباب ويساعدك وسوف ترى نفسك متصل بالله ولن ترى نفسك كضحية ابدا

 
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: