الجمعة , سبتمبر 25 2020

اختلاجات / 2…..شعر منذر الغباري

انتزعوا أنفسكم من العجز المحيط بكم والكسل 

الحقارة استولت على الكرامة في زمن الرصاص 
عالجوا تلك الكآبة المسترخية في قلوبكم الضعيفة 

فاللذة لا تتخامر مع الخوف، مع القلق، مع الذل، مع الجبناء 
أين نحن من الشموخ الإنساني والكبرياء 
أين نشاطنا المتوجب في استيعاب فكرة الحياة 
الانحطاط الخلقي كبير جداً بين عقولنا الصماء 
الاحتقان القاتل فرض عقوباته علينا، وكثرت ألسن الرياء 
لا مقارنة.. 
لا ترابط.. 
لا توازن.. بين اعتبارات الإنسانية المهملة في الخفاء 
قد اختلطت كل المشاهد في بلاد الجوع 
من يميز صوت الأمواج من نباح الكلاب؟ 
من يميز الأموات من الأحياء 
رأيت البقر تناطح عجولها في حلبات المصارعة والثعالب والضباع تصفق للوليمة 
رأيت فتاةً تعشق كلبها، تتمناه زوجاً يطفئ بعض غريزتها، لأن شباب مدينتها قتلوا في الحرب 
رأيت أطفالاً يسيرون ببطونهم فوق الماء 
سمعت عصافيراً تزقزق ليلاً، وطيوراً أخرى تجهش بالبكاء 
سمعت بشيوخ يصعدون المنابر ويخطبون في الناس وهم على جنابة 
سمعت بحكام وملوك لا يعرفون القراءة والكتابة 
لم أستغرب من كل ما سمعت ورأيت 
فقط استغربت من رجل حكيم عاقل ظل يبحث عن القانون طوال عمره دون أن يعثر عليه.. حتى التقيته صدفةً 
يسألني : دلني على القانون لأنام سعيداً وأقتل حسرتي!!! 
قلت له: هناك مجنون عثر على القانون في جيب الحاكم وخصر الأمير!! 
قتلته الشهقة الأولى من الصدمة مستغرباً : مجنون أعلم مني؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: