الجمعة , أكتوبر 2 2020

مجدي عبد الحليم يكتب ….. الإختلاف يؤدى إلى الخلاف..

أعلم ان كلماتى لن تعجب بعضكم او جلكم او كلكم…
أعرف ولكنى سأقولها ﻷنى رافض أن أكون من القطيع….
فنحن مجتمع يرفض الأعتراف أنه مجتمع يعيش التخلف..
نحن مجتمع يصيح بكل ثقافه ويدعى بأنه حامل لفكر مختلف..
نحن مجتمع يهوى التعالى من فراغ ويدعى أنه مجتمع مثقف..
فقبول الأختلاف عندنا ليس إلا خلاف..
أختلاف اللون يؤذينا….
أختلاف الشكل يؤذينا..
أختلاف الفكر يؤذينا….
أختلاف الدين يؤذينا…
حتى أختلاف الجنس يؤذينا..
لذا نحاول إغتيال كل أختلاف فينا..تحولنا لبعضنا سم زعاف..
نحن مجتمع أحمق من الحمق…
نتنازع على التفاهات والخرافات ونرفض أن
نغوص فى العمق..
ولا أبرأ أحد لا مدنين ولا ساسه ولا يستكين
لبلاغة الصمت ولا من يدعى فينا القداسه.
لا من يتبع الغرب كاﻷعمى ولا من يريد ان يعيد أمجاد الخلافه والنخاسه وتقطيع الأرجل والأيدى من خلاف…
أنا لا أخاف اختلافى معكم ﻷننى منكم وﻷنكم منى..
لذا دعونا نخلق فينا ثقافه بلا شماته ويكون الرقى فينا هو أسمى خلافه..
دعونا ندوب اﻷعراف واﻷجناس واﻷلوان والأديان ولا نرى سوى اﻷنسان..
صالحوا أنفسكم وربكم وأفشوا السلام..
والسلام عليكم….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: