الأحد , سبتمبر 27 2020

ما بالها…………………قصيدة للشاعرفاضل الرضي

ليس النْهايةُ كالبدايةِ جُنّةً
لكنّها موعودُ نَيّارِ الغَدِ
فَتَسَلْسُلِ الأحداث أَلّفَ قِصّةً
مرويّةً أنماطها عن مُسْنَدِ
مَنْ قالَ لاْ لا بُدّ يوماً يُصْفَعُ
ويجرّ من خيشومهِ بِمُهَنّدِ
في هذهِ السّاحات مسرح قصّةٍ
ليلى وبشرى وابنة المُتَشَرّدِ
والصوت والأدوار والأضواء عُدّ
تْ من لُهَاةِ شقائق المتزوّدِ
وتكامل الإخراج والتمثيل في
أدوارهِ كالملهمين بأسعدِ
أَلَكُمْ بهذي الغاب شرْعَةَ أحمدٍ
لمّا ذبحْتمْ خالداً لمحمّدِ
ما بالها مرآةُ أطياف الأسى
من رائيات الشاحب المُتَفَصّدِ
ما تنظرون إلى غدٍ فكلالةً
ترجو زكاة جريرة المُتَعَرْبِدِ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: