الثلاثاء , سبتمبر 22 2020

الغياب توضأ بنظراته….شعر سوسن خضر

الغياب توضأ بنظراته

وبين جفنيه صلى التمني…

أعيذك أن تتركني بليلي 

بزوايا صمتي أصب حروفي

شوقي أتركه في جيب هذا العمر…

آه لو تخبرني كيف الحنين يقودني لمشارف القلق؟
كيف أصبح حلما مسلوبا
ينهض العتاب في نوافذي
وينام ظلك فوق كتفي..كأشرعة سراب تخشى الجفاف…
حين تقيدني شهقات عينيك
تغفو في كفي نهارات نحيلة…..
وأزرع المسافات بملامح رعشتي
تشتعل …جميع أجزائي
حين يقع وجهك بين ضلوعي
ويغتسل الندى بأعماق انتظاري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: