السبت , سبتمبر 19 2020

كمَن عفَر وجهه بأنفاس التابوت….شعر نهي كمال

كمَن عفَر وجهه بأنفاس التابوت

قلت لهم: صَبَي

قالوا: نخشى أوراد الماء و غَلبة الزَبد

قلت لهم: نبَي

ما رأيت سوى رائحة القهر و أسمال حلم

قالوا: شقَي

و يعاندنـــــــي

فأفتتح قصيدتي بألف لَو

كسائح للرب

تشرب كأس الدهشة

تصطفي أخيار الجراح

يا غرام الرمال و الخلجان

لستُ بليلى

و هذا التنائي المطلق

تفعيلة خيمة مسافرة

تحمل نعش التاء

يؤمها على وهن

كل هذا البراح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: