الأحد , سبتمبر 20 2020

حمدي عبد العزيز يكتب …إذا كنت من أبناء العالم العربي

وفاتتك متابعة أخباره لمدة أقل قليلاً عامين لظروف ما 
فعليك أن تصدق أن داعش هي إنتاج إيراني وأنها تحقق أهدافاً إيرانيةً في المنطقة، وأن المملكة السعودية تواجه مخططاً تآمرياً داعشياً إيرانياً يمنياً وقطرياً خطيراً وأنها تشن حرباً لاهوادة فيها ضد داعش 
وقد يستدعي الأمر أن نكون علي “مسافة السكة”

وستكتشف الآن أن العرب قد انشعلوا لعشرات السنين بقضية الشعب الفلسطيني علي حساب قضية الشعب العربي بالأهواز

وأننا قد اكتشفنا (طبقاً لمقررات مؤتمر الرياض) أن الدولة الصهيونية لم تعد العدو الرئيسي في المنطقة وأن العدو الرئيسي هو إيران

علي كل الأحوال 
فالغبار الذي يتم تصعيده في أجواء الخليج العربي الآن 
ربما قد يخفي – تحت سقفه – ماقد يتم انضاجه من تغييرات وتراجعات هامة قادمة علي أثر تعثر وتعسر الوضع اليمني ، وتطور الأوضاع في سوريا بهزيمة العصابات الوهابية

عليك ياصديقي أن تنتظر تداعيات انكسار داعش في سوريا والعراق علي الخليج العربي

كما عليك أن تتابع احتدام التناقضات بين شركاء الأمس عندما يواجهون المزيد من الهزائم 
وهي تتابع

فقد سبق أن انقسموا بالأمس عند توزيع غنائم المكسب عندما انتصر وهابيو نجد ودخلوا الحجاز وتمرد الإخوان الوهابيون من انصار فيصل الدرويش علي الملك عبد العزيز آل سعود عام 1926 
وتلك حكاية أخري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: