السبت , سبتمبر 26 2020

القوات العراقية تقتل أكثر من 100 داعشي قرب سوريا

ارتفعت حصيلة خسائر تنظيم “داعش” الإرهابي، اليوم الثلاثاء 12 سبتمبر/ أيلول، إلى أكثر من 100 قتيل، في آخر منطقة تطهر منهم بالكامل، بقضاء تلعفر، شمال غرب العراق بمحاذاة سوريا، على يد القوات العراقية بإسناد من طيران الجيش على مدى الساعات القليلة الماضية.

أعلن المتحدث الرسمي باسم قيادة العمليات المشتركة العراقية، العميد يحيى رسول، عصر اليوم، مقتل العشرات من عناصر وانتحاريي تنظيم “داعش” الإرهابي، خلال عملية نوعية في شمال العراق.

وأوضح رسول، أن قطعات الفرقة 15 من الجيش، وبإسناد من الطيران العراقي،  تكمل تفتيش وتطهير قرية قصبة الراعي “الواقعة غرب ناحية العياضية، غربي تلعفر شمال غرب العراق، بمحاذاة سوريا”، من سيطرة “داعش” الإرهابي.

وأضاف رسول، أن العملية أسفرت عن قتل 30 إرهابيا بينهم 11 انتحاريا، كما تم قتل القيادي بالتنظيم، مدير مكتب والي تلعفر المدعو “محمد مهدي محمد فرحان”.

وفي بيان سابق من مساء أمس الإثنين، أعلنت فيه قيادة العمليات المشتركة العراقية، أن قطعات الفرقة المذكورة من الجيش، تمكنت أثناء عمليات التطهير والتفتيش باتجاه منطقة قصبة الراعي التي تقع غرب ناحية العياضية شمال غرب تلعفر، بمحافظة نينوى، من قتل 65 إرهابيا، 15 انتحاريا، وتدمير سيارتين وأربع مضافات لتنظيم “داعش” في المنطقة المذكورة.

يذكر أن ناحية العياضية وهي تبعد 11 كم باتجاه الشمال الغربي من مدينة تلعفر، كانت آخر حصن ووكر لتنظيم “داعش” الإرهابي، في المدينة حتى انهار وتكبد خسائر فادحة بتقدم كبير حققته القوات العراقية في معركة انطلقت يوم 20 أغسطس، وحسمت بإعلان نينوى، محررة بالكامل في 31 الشهر المذكور نفسه.

وتعتبر ناحية العياضية هي المنطقة الأقرب من نينوى، إلى سوريا، ولم تسمح القوات العراقية لعناصر “داعش” بالهرب من الناحية باتجاه الأراضي السورية، أثناء عمليات التحرير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: