الأحد , سبتمبر 20 2020

أعيدي كلام الهوى ………. للشاعر/ حسام قدري

أعـيـدي كـلام الـهـوى لا تَـكُـفـّي 
فـإنـي مـحـبٌّ مـددْتُ بـكـَفّـي

قـَولـي كـثـيـراً فـقـولـُكِ عَـذْبٌ 
ويـمْـحـو ضَـنـىً طـال أيـَّام أُفّـي

وكـونـي كـطـيـرٍ عـلـى طـرفِ غُـصنٍ 
يـرى حـسْـن دارٍ فـيـشـْدو بـلُـطـْفِ

وإنـي خـشـيـت الـغـرام لـعـشـريــ.ن 
عـامـاً أراهُ فـأُسْـدِلُ طـرْفـي

فلـمـَّا مـرَرْتِ أمـامـي كـوردٍ 
يـبـاهي نـسـيـماً يـباهـي بـعـَرْفِ

كَـرِيـمٍ أتـى واديـاً ذو بـهـاءٍ 
فـزاد الـبـهاء بـزهْـوٍ ورَهْـفِ

وخـطـىً تـرنُّ علـى الأرض رنَـّاً 
بـغـيـر الـخـلاخـيـْل رنـَّتْ بـعـَزْفِ

وخـصْـرٌ نـحـيـفٌ كـفـرعِ أَراكٍ 
يـعـانـي مـن الـهيـْف يـبـكـي بـلـهـْفِ

وخـدٌّ أسـيـْلٌ كـملـْمـَس بـَدرٍ 
جـبـيْـنٌ نـضيـْرٌ كـلبْـلابِ وَرْفِ

وعـيْنٌ كـأنَّ بـها نـجم لـيلٍ 
مـن البُـنِّ لـونٌ أتـاها بلـصـْفِ

شـفـاهٌ ودمُّ الـوَريـْد طَـلاها 
عـليـها من السحْر تـأْكـيد وصـْفِ

رَبَـاعـيـَّةٌ تعْـكـس الشـمْس نـوراً 
وأَسْـنانـُها قـد تـساوتْ بـرَصـْفِ

فـما كـان مـنِّي إلا أن أراخـي 
شـعُـوراً نمـى فـي رواءٍ وظَـرْفِ

شـعـورٌ بـرُوْعـي وأمْـسـى لصـيـقاً 
طـغـى فـي حـنايـا كـلامـي وحَـرْفي

أعـيـدي كـلام الـهـوى لا تـكفـّي 
أوانـي فـؤادي خـذيـهـا ،لـها فـِيْ .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: