الجمعة , سبتمبر 25 2020

خالد المحمودي يكتب …..ﻻ .. لاوﻻد الذوات وﻻ لبنات البشاوات

الخونة والانكشارية والمليشيات والعصابات . والمتسلقين والمتملقين . من فرط شبعهم وامتﻻء كروشهم . نسوا تماما ان (معمر القذافي) شمسا تشرق في قلوب كل المقهورين والغﻻبة والمغبونين . والبؤساء والحقراء والمعثرين . وإنه حتما ستاتي ساعة اللقاء . وسينكشف الغطاء . وتترآى العيون . وتتعرى البطون 
فكل .. وقفات الثورة في مسيرة نضالها . كانت وقفات إلزامية وتصحيحية . تقتضيها ضرورة المرحلة . وكما جددناها وصححناها في سنة 1993 . 1986 .1982. 1977. 1976 . 1975 . 1974 . سنستعيد زمام المبادرة . ونقيم الاعوجاج والانحراف . عما ارتكبته فبراير 2011 . فﻻ عاصم من زحف الجموع . وﻻيوجد جبل ليرتقيه الخونة وزبانيتهم . هربا من غضب الجموع . وليس هناك من جبال يتسلقونها ليحتموا بها . إذ كان ثمة هناك من جبال . ساعتها فقط سيكون لكل حادث حديث . ولكل مقام مقال . 

نسوا تماما .. ان ( معمر القذافي ) هو ابو الفقراء والحقراء . وان الحواجز التي اقاموها . والحجب التي اسدلوها . والمتاريس التي بنوها . ستتمزق وتنهار في لحظة من نهار . وان ارتداء جلود التماسيح والاحتماء . بالآمر والامير والمدير لن ينفع . فالالتحام دائما ما يتحقق . وتصدق النبوءة .فمن ليبيا ياتي الجديد 
فزعزعة .. العائﻻت الآمنة في بيوتها لن يمر بسهولة . ودون عقاب كما يعتقدون … ﻻ لن يمر 
ﻻ للسارقين . ﻻ للمارقين 
ﻻ لأوﻻد الذوات . وﻻ لبنات البشاوات 
نذكرهم .. ان كانوا ﻻيعلمون . ان الله يحارب شياطين الإنس والجن معا . وإنه سيسلط عليهم من يقوضها . ونحن نملك قوة الرد . وسنحارب شياطينها ومريديها ومرتاديها . وسنمكن لها في الارض بإذن الله .
نحن نلتقط الانفاس . لنعلن ﻻ لغير الشرعية الخضراء منهجا
وفكر قائدنا مسلكا . نكتشف ونعري ونجمع المعلومات لقاعدة البيانات . للذين آذانهم مخرقة من فرط كذبهم وتقولهم على الرجل الانسان . والمواطن الغلبان .
كذب لسانهم . وجفت حلوقهم . فقائدنا وحواريوه . اكبر واسمى وانقى . من ترهاتهم واقاويلهم 
فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره 
ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره 
وانتظروا يوم الحساب . يوم تطرق الجموع الباب 
سيستمر الكفاح الثوري 
والمجد للجماهير 
والمجد للثورة بقائدها العظيم 
ولن يعصم اولئك وزبانيتهم عاصم . من زحف الجموع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: