السبت , سبتمبر 19 2020

شوق مضطرب …..شعر عدنان جمعه

بين عينيكِ ينام الفجر

فتظل الروح يقظة
لا أحدث جلبة بهذا الصمت

اضطررتُ للجلوسِ مؤقتا
ارقب رقصة الفوانيس
وأرمى مرمى العين ببقايا المدى
ويرتد السراب
يتثاءب النبض
يباغت الغروب بأوقات مؤجلة
ما الذي يحدث في هذا الليل 
غياب في عتمة التساؤلات
ويتعب فؤاداَ مجروحاً
امنحيني لحظة
الشوق يملأني
يلامس الروح
يلاحقني 
كمجنىً عليه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: