الإثنين , سبتمبر 28 2020

أتذكرين …………. للشاعر/ أدهم العقّاد

أتذكرين حينما أخبرتُكِ 

بأنني لستُ شاعراً بما يكفي 

لأضعكِ في فؤادي ،

أو أن أسكنكِ

خلف الضلوع 

خشيةً من الإنكماش ..
أتذكرين ! …
الآن وبعد الرحيل 
لا زالتٍ عالقةً
في فمّي 
تعرقلينَ الحاء
ودون شفقةٍ بنفسكِ
تُجهضينَ الراء 
لتسكنَ خلف الباء 
وتشعل الحرائق داخلي !! 
واللهِ وإن أشعلتِ
وأحرقتِ وافزعتِ
المدّن المحصنةٍ ..
لن ينزلقَ اسمُكِ..
فأنا يا حبيبتي أُجيد التنفس 
دون الاستعانة بفمّي..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: