الإثنين , سبتمبر 21 2020

حلم …..للشاعر نزار علي احمد

………..حلم……….

هلّت سحائب حُسنٍ من بريق صفا

                فلا عيوني نامت..أو ضياك غفا

أناظر الشمس إن قامت لسجدتها

              فذاك ريح الهوى صافٍ وقد عصفا

فالحبّ في الرّوح لا تخفى مقاصده

             ماحادَ قلبي..فكم عانى وما انعطفا

وتلك دنيا ، فهل للرّوح من سببٍ

            للعيش إلّا حبيبٌ…عبّ واغترفا

وتلك أمنيتي…… يا قاصداً أجلي

           كرمى لعينيك..قد جاءت بما سلفا

فالرّوح ….لا ترسم الآهات تقتلها

           بل ترتضي خيمة الأحلام ..معتكفا

نزار علي أحمد/ سوريا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: