الأربعاء , سبتمبر 23 2020

كلماتي …..للشاعر مصطفى الحاج حسين

كلماتي …

                  شعر : مصطفى الحاج حسين .

قلتُ لكلماتي :

إن جاءتكِ القصيدةُ

اصرفيها عنّي ولا توقظيني

أوصيتُ أصابعي أن تنامَ باكراً

نبّهتُ دفتري أن يحترقَ

تعبتُ من كلماتي

ليس فيها إلاّ كلمات

وأنا أبحثُ عن دربٍ

يترامى من الأفقِ

وعن خلاصٍ يأتي على عجلٍ

لبلدٍ أُشبعَ بالموتِ

ليتَ كلماتي تتحوّلُ إلى رغيفٍ

للمتشرَّدين 

أو إلى سجينٍ يأكلُ ظلمة الليل

ليتَ كلماتي قطرةُ ماءٍ

وتبلّلُ أوجاعَ النّازحينَ

عن وطنٍ فقدَ رشدهُ

كلماتي جراحٌ تندبُ حظَّ القتلى

تقارعُ سكاكينَ الغدرِ بالكلامِ

هي لا تملكُ أن توقفَ 

إعصارَ الدّمِ

لا يسمح لها أن تُقرأَ في مجلسِ الأمنِ

وإن حاولت

يغتالها ألفُ ( فيتو )

وتُتّهمُ بالإرهابِ إن عارضت

من ينثر فوقَ رؤوسنا القنابلَ

كلماتي نخرت أحرفها

في مسامعِ الحربِ

لا يسمعها هذا الزّمان

ولا يفهمها قنّاصُ السّلام

كلماتي منتوفةُ الأجنحةِ

ترفرفُ في الظّلام

ولا تغادرُ دفاتري .

                            مصطفى الحاج حسين .
                                   إسطنبول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: