الأربعاء , سبتمبر 23 2020

سالي سليم تكتب : اتفضل حضرتك اتنيزك لوحدك !

 

اكبر ولد في ولاد الحرام ( أمريكا )

طول الوقت بتضرب نفس ال4 عصافير بحجر واحد
لكنها بتغير وشوش الحجر اللي بتحارب بيها من وقت للتاني ، لكنها دايما :

– بتحارب العالم بالجهاد الاسلامى صنعة
ايديها.

– و في نفس الوقت بتستعدى العالم على العرب
علشان تفضل ماسكة رقبة و فلوس العرب بايديها.

– بتنتقم من اللي مش علي مزاجها بدولارات
الخليج الساجد لأمريكا.

– 
وبتربح من بيع السلاح بالمليارات للعالم كله عامة و للعالم العربي خاصة مستغلة
شلله الدماغي و صراعاته المذهبية والسياسية ، 
50% من مبيعات السلاح الامريكي من نصيب العرب برغم ان 60% من لاجيئ العالم عرب
!!!

و طبعا في اطار اللعبة دي بتحتاج تغير عمالة
مع اي تغيير لشكل اللعبة من امثال ( اسماء و سوكة حرامي الولاعات و كرمان و غيرهم
) كأدوات هدم داخلية علشان يولعوا في البلد و تروح نازلة امريكا بالباراشوت علي البلد
الوالعة .. مش هطول عليكم ماانتوا عارفين الفيلم و اتفرجتوا عليه ياما.

ده احنا حتي بدأنا تصوير فيلم زيه عندنا
في مصر و البلد ولعت فعليا و الناس عاشت ايام رعب و عوز و الدنيا قامت علينا علشان
كله يلحق ياخد حتة من مصر يكتبها باسمه بس ربنا ستر و المنتج و المخرج ماتوا … و
فين و فين علي ما البلد استقرت نسبيا.

امريكا مش بتحارب العرب زي مااحنا متخيلين
، هي بتحارب بيهم ،، و بتستخدم المتطرفين منهم تطلقهم علي اللي يقف قدامها ، زي ما
فككت الاتحاد السوفيتي و اضعفته بحروب افغانستان !

دلوقتي بقا هي داخلة علي آخر كورنر في الكوكب
( الشرق الاقصي )  !

حاليا امريكا مشغولة بتدمير الشرق الاقصى
بعد ما دمرت الشرق الاوسط … ماعادا 
” مصر “

فقد تعـــدى العرب مرحلة التخبط هما حاليا
فى مرحلة الموت إكلينيكـــاً و بيتم استخدامهم علي ايد الامريكان.

الفتنة المزعومة بين المسلمين والبوذيين
قد تمتد لتشمل الشرق الاقصى كله  ! خطة امريكية
بتواطؤ من دول عربية تدعم الارهاب.

مخطط امـــيركى محســـوب بالبرجل و المنقلة
، فـــتح مناطق صـــراعات طائفية لانهاك إقتصـــاد الصـــين و عرقلة نمـــوها الإقتصــــادى
لصـــالح الإقتصــــاد الأمـــيركى لســــد العجــــز بينه وبين النمور الآسيوية التى
باتت فعليا مرهقة لأمريكا وبتهدد كونها القـــوة العظمى الوحـــيدة وبتهـــدد عرش زعامتها
للعالم.

طب ننهي الكوكب بنيزك ليه و احنا عندنا
امريكا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: