السبت , سبتمبر 19 2020

رحلت وقالت لي وداعا….شعر سهل بن عبد الكريم

رحلت وقالت لي وداعا
لن نلتقي
يامن كنت لي كشعاع
عشت معك
سويعات عمري
ومن دونك
اصبح العمر ضياع
رحلت
وأخذت معها ابتسامتي
وأخذت معها
غناء اليراع

دولة العشق أنتِ .. وأنتِ العاصمة
——-

وقالت
تحبُّ ..
و روحكَ عاشقة ٌ..
هائمة ْ
فقلت لها ربما 
إنها باشتياقكِِ عالمة ٌ
عالمة ْ

فقالتْ
تباعدت اليومَ أجسادنا
قلتُ 
إن القصائدَ عنكِ
وعن حبنا صائمة ْ

فقالت 
تباعدت الأرضُ
دارتْ بنا 
قلت 
في البال أنتٍ
كما سحبٍ غائمة ْ

فقالتْ
أحبكَ ..
تدمنُ كلُّ الصباحاتٍ إسمكَ
قلت لها 
إنَّ عينيكِ شمسُ صباحي
وتشرقٌ عاشقة ً
باسمة ْ

فقالت 
إذنْ تتربصُ بالحلم ِ!
قلت لها 
إن هذا لحسن المحبةِ
أيتها الحالمة ْ

فقالت 
منايَ أراقصُ فيكَ جنونك
قلت لها 
راقصيني بعشقك ِ
يااااااااا
أنت معجزتي الدائمة ْ

فقالت 
كأنك طفلي 
فقلت لها 
كيف لا يسعد الطفلُ
بامرأةٍ راحمة ْ

فقالت 
أخافُ غرامَكَ
قلت 
اقبعي في طفولةِ روحي
اقبعي جاسمة ْ

فقالت 
أنا أشتهي هربي
لمداراتِ تلكَ الرجولةِ
قلتُ لها 
في عيونكِ أنت الطريق ُ
وأنتِ له الراسمة ْ

فقالتْ
تُرى لو سجنتكَ فيّ
يحقُّ ؟
فقلتُ 
اكتبيني سجينكِ 
قلت ُ
وأنتِ بأمر الهوى الحاكمة ْ

فقالتْ
إذنْ لا تفارقني مطلقاً
قلت 
إنكِ شهدُ البداية
إنكِ مسكُ الختام ِ
و ما أحسنَ الخاتمة ْ

فقالتْ 
بربكَ قلْ لي
أنا من أنا ؟ فيكَ
قلتُ لها
دولة العشق أنتِ
وأنت الموانئُ
والعاصمة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: