الأربعاء , سبتمبر 30 2020

لا تتأخر أيها الوطن….شعر زكيه المرموق

لا تتأخر أيها الوطن….

كجندي فقد طريق العودة
إلى البيت
يتكور النوم خلف الليل
والأرق حرب عصابات لاتنتهي

لا تلج بداية والنهايات مبهمة
أيها التعب

النهار حبل عالق بين جمرتين
والوقت محطة بدون مقاعد

لا تكن قرير الشعر
أيها الفراش
وأنت تحتطب الهواء من رئة
الورد
المحبرة لا تتسع لكل هذا الخراب
والبلاد مقصلة.

الفوتوشوب لايقيك أيتها المرآة
من العمى
وانت تقفين خلفك
وتدعين أنك أنا
وتغيبين في قافية…

لك كل الثمالة
ولي الكؤوس الناشفة
وسعال الكراسي…

أعبد الطريق بالحلم
أفتت الطين من ثقوب الناي
كي لا أتوه عن طريق العشب…

لست شجرة
فلم تعوي الفؤوس كلما رأتني؟

لا تبدأ لعبة بجمهور من خشب
أيها الراعي
كل مباراة دون ورقة حمراء
حقل أبيض
والمرمى غابة.

لا تحدثني عن مالاتشتهيه السفن
وانت تهادن الموج بالغيب.

لا تتجول أيها الكومبارس في النص
في غياب البطل
العنوان ليس دائما ثريا
والغلاف كائن متحول.

الليل الذي لايحمل عطرك
آيل للجفاف
والوسادة عتمة بيضاء
فمارس غيايك بشراهة 
المجاز
بعض الكلام مالح
وما دوني قصائد يابسة.

المسمار على الحائط يحرس ظلك
من السقوط
والمطرقة دمي
فجرب أن تعيش وأنت ترعى ظلا
على حائط
ويدك سلة مثقوبة.

لاتطلبي مني أيتها الفوضى
عسل المعنى
خذي حصتك من غدنا
نحن خطو كبير
في زمن لايسير.

تقول الريح للسماء
لا تعدي غيومك كي أنام
فأنا لا سرير لي
ولا تابوت

لك أن تدرب عناكبك 
أيها النسيان
لاطريدة لك إلا ماتركت

أنا لم أكن معي
حينما دخلت المنفي
فلا تتأخر أيها الوطن…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: