الأحد , سبتمبر 27 2020

سلام…..شعر فاطمه الحسن

صلاة تتمّها أرواحنا نحن أحوج إليها 

من صوت الليل الأرعن من موسيقا الجاز الصاخبة.. 
نحن أحوج للسلام.. ..لكنهِ الحبّ 

للإبتسامات السعيدة 
لصفاء الكون من الدخان والموت 
نحن أحوج للتغريد خارج ملكوتنا 
المرسوم لنا لنعشق بحرية 
ونرى أشياء لم تعهدها قلوبنا من قبل 
نحن بحاجه للتغريد خارج قوانين 
الغابة الجديدة 
خارج أنفسنا داخل بلاد تنبض 
بالدفء وبأروقة خضراء 
وبعيون تسكنها السكينه 
وبشمس تشرق من كلّ جهات الروح 
من غير ضغينة… 
صلاة نحن أحوج إليها من ملح البحر 
من رمد العيون المتشظي 
من ابتهالاتنا الجوفاء
وانقيادنا الأعمى.. واتجاهاتنا الرعناء 
نحن أحوج لسماء نتكئ عليها 
تعرفنا إن حضرت أطيافنا 
وإن غربت أحلامنا خلف منازلها الداكنة نحن أحوج لشواطئ تمزقت مناراتها
وتأخرت عودتها.. تعاظمت كثبانها 
وابتليت بالرحيل.. والإبحار للبعيد 
صلاه تتمّها أرواحنا نحن أحوج إليها 
من أطياف تلامسنا من قلوب تهرم بنا 
وتضيق فجوة الأرواح تكبر ملهاتنا.. وتكبر … والأيام تعبر ..ولا من مكان للمساحات البيضاء الممكنه تحت سقفنا الأجوف إلاّ من الموت 
والفضاءات الملوثه بالدماء 
نحن بحاجة للسلام.. لصلاة 
تتمّها أرواحنا وننشدها 
لحرية نرجوها ونملكها.. 
لعمر آخر.. قد.. يأتي 
أو يضلّ الطريق …. 
لملاذات..أكثر احترازاً 
واحتراماً.. وأمّناً ..
لصلاة… تتمّها أرواحنا 
ونتلوها بعد حين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: