الأربعاء , سبتمبر 30 2020

يا مهاجراً………….قصيدة بقلم الاستاذ عدنان حمدان حلايقة

يا مهاجراً
يا مهاجراً نحو قبلة الفراق
لا تحسبن الوجع مني ينهل
كغيمة لا تطرح الغيث بائسة
جلمود أوهام بالقلب يسدل
بعباءته على طيف الرجاء
يتوشح بسواد الغم يتسلل
لرحاب الشرايين والنطق يمتثل
من حروف الحناجر ضعفها بائن
على أوتاري لا تكاد تهطل
كنغمات خاب رنينها وتشققت
حبالها لولا رشفة الماء تبلل
نسيجها ويداعب إيقاعها تتهلل
وجوه ما كادت تدري رحالها
تحط على تراب الود تكتحل
عيونها تغازل أمنيات البريق
وترحل كل يوم بواقعٍ يقتتل
يا مهاجراً نحو قبلة الفراق
لا تحسبن الوجع مني ينهل
كغيمة لا تطرح الغيث بائسة
جلمود أوهام بالقلب يسدل
بعباءته على طيف الرجاء
يتوشح بسواد الغم يتسلل
لرحاب الشرايين والنطق يمتثل
من حروف الحناجر ضعفها بائن
على أوتاري لا تكاد تهطل
كنغمات خاب رنينها وتشققت
حبالها لولا رشفة الماء تبلل
نسيجها ويداعب إيقاعها تتهلل
وجوه ما كادت تدري رحالها
تحط على تراب الود تكتحل
عيونها تغازل أمنيات البريق
وترحل كل يوم بواقعٍ يقتتل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: