الثلاثاء , سبتمبر 22 2020

أمانى ابراهيم تكتب : مطعم يقدم أطباق شهية من لحوم البشر !؟

اشتهرت القارة السمراء قديما بأنها موطن لأكلة لحوم البشر ..,
فقد تم اكتشاف أحد المطاعم في فندق شهير بجنوب شرق نيجيريا يقدم وجبات من لحوم البشر وكان الاكتشاف عن طريق الصدفة البحتة عندما أبلغ بعض رواد المطعم أن أسعار تناول اللحوم به غالية جدا ولا يدرون السبب ..!؟

وعند مداهمة الشرطة للموقع وجد أن هناك لحوم بشر ورؤوس في الأكياس ودماء متساقطة على الأرض مما يدل أن عملية الذبح كانت قبل مداهمة الشرطة بدقائق..

والجدير بالذكر أنه فى سبعينات القرن الماضى أثيرت شائعات أن بوكاس إمبراطور أفريقيا الوسطى كان قد اتهم بأكل لحوم البشر ، خاصة الأطفال، وكان شخصا غريب الأطوار ..
ولكن هل كان بوكاس أخر من قام بأكل حوم البشر ؟!!
أظن وأثق أن هناك الكثيرون ممن تطيب لهم تناول وجبات دسمة من لحم أحد المسلمين أو الناس عموما ! حيث لا تطيب مجالس البعض من تناول قطعة من لحومنا يجدوها لذيذة فيستمروا فى الغيبة والنميمة و تطيب موائدهم بالنهش فى الأعراض واختلاق القصص والاكاذيب !

فإلى مَن أدمنوا أكل لحوم البشر أقول: إنَّ الغيبة مرض خطير، وداء فتاك، وسلوك يُفرق بين الأحباب، وقد نهانا الله – تعالى – عن الغيبة؛ فقال: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلا تَجَسَّسُوا وَلا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ

المغتاب يُعذب في قبره بأن يخمش وجهه بأظفاره، حتَّى يسيل منه الدَّم، ففي ليلة المعراج مرَّ النبي – صلَّى الله عليه وسلَّم – بقومٍ لهم أظفارٌ من يخمشون بها وجوههم وصدورهم، فقال: ((من هؤلاء يا جبريل؟ قال: هؤلاء الذين يأكلون لحوم الناس ويقعون في أعراضهم)).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: