الجمعة , يناير 15 2021

المسكونية لحقوق الإنسان بجنيف تهاجم قناة الجزيرة القطرية وتحملها مسئولية نشر ثقافة العنف والتطرف في دول المنطقة العربية

أشار أيمن نصري رئيس المنظمة المسكونية لحقوق الإنسان والتنمية أن المنظمة المسكونية لحقوق الإنسان بجنيف نظمت فعالية جانبية ناقشت فيها الإرهاب وعلاقته بالإعلام في دول منطقة الشرق الأوسط وذلك على هامش الدورة 36 لمجلس حقوق الإنسان الدولي التابع لمنظمة الأمم المتحدة وقد شارك في الفاعلية ممثلين عن الدول الأعضاء بالمجلس وأيضا حقوقيين دوليين وممثلين عن منظمات المجتمع المدني الدولية وخبراء في الإعلام الإقليمي والدولي وناقش المتحدثين في الفاعلية عدة موضوعات أهمها دور بعض وسائل الإعلام الإقليمية والدولية في تأجيج الصراع في بعض الدول التي تعاني من تفشي ظاهرة الإرهاب  من خلال تقديم تقارير زائفة ومفبركة وأيضا تسيس الملف الحقوقي والإنساني بهدف خدمة مصالح سياسية لدول بعينها في المنطقة .
من خلال المناقشات في الندوة أكد المشاركين أن بداية الاهتمام بوسائل الأعلام العربية بشكل خاص والإسلامية بشكل عام قد زاد بشكل كبير جدا بعد هجمات 11 من سبتمبر وكان من المثير للاهتمام أيضا تمثيل العالم العربي وفي وسائل الأعلام الغربية والعكس وهو ما ظهر بشكل واضح خلال التدخل الأنجلو أمريكي في العراق عام 2003 وهو ما استفادت منه كثيرا قناة الجزيرة القطرية بعد أن تم رصد ميزانية هائلة لهذا المشروع بهدف السيطرة على الإعلام داخل المنطقة وبالتالي التأثير في الوضع السياسي لخدمة مصالح قطر السياسية في المنطقة بهدف منحها من خلال هذه السيطرة الإعلامية مكانة كبيرة مقارنة بدول لها تاريخ كبير كمصر والسعودية .
كما أكد الحضور على أن من روج لأفكار تنظيم القاعدة ومؤسسها أسامة بن لادن وسمح لها بالانتشار على المستوي الإقليمي والدولي كانت قناة الجزيرة التي سمحت له هو ومساعده أيمن الظواهري أن تكون الجزيرة المنبر الإعلامي للقاعدة من خلال إذاعة كلماته المصورة وأيضا فيديوهات العمليات الإرهابية التي كان وما زال التنظيم يقوم بها في بعض دول المنطقة ثم تبنت قناة الجزيرة بعد ذلك الجماعات التكفيرية الأخرى واستمرت في عرض عملياتهم الإرهابية في دول تعاني من تفشي ظاهرة الإرهاب وخصوصا سوريا والعراق.
وشدد المتحدثين على مدي خطورة وسائل التواصل الاجتماعي لما لها من تأثير خطير جدا واتجاه بعض القنوات المشبوه لاستخدام مواقع التواصل الاجتماعي لبث فيديوهات العمليات الإرهابية لذك فقد اتجهت بعض الدول التي تعاني من تفشي ظاهرة الإرهاب بها من مراقبة مواقع التواصل الاجتماعي وهو بالفعل حق أصيل لهذه الدول لحماية نفسها من العمليات الإرهابية ومن أنتشار الفكر المتشدد التكفيري بين الشباب وهو ما حدث بالفعل وكان واضحا جدا خاصة بعد ثورات الربيع العربي
وقد أجمع الحضور أن قناة الجزيرة القطرية تنتهج إعلاما يعزز وجود الإرهاب في المنطقة و عليه يجب وضع آليات تراقب العمل الإعلامي في دول المنطقة وتتأكد بدورها أن حرية الإعلام لا تضر بأمن هذه المجتمعات وتحافظ على وحدتها كما تتأكد من منع نشر ثقافة العنف والتطرف وهذه المسئولية تقع على عاتق المجتمع الدولي وليس فقط المجتمعات التي تعاني من تفشي ظاهرة الإرهاب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: