الأربعاء , يناير 27 2021

إعدام قلب … شعر : مصطفى الحاج حسين .

أنا لا أقتربُ من قلبي
لا أحادثهُ
ولا أعطيهِ فرصةً للكلامِ
قيَّدتهُ منذ زمنٍ داخل صدري بالسلاسلِ
ممنوعٌ عليه أن يتطلّعَ
خارجَ ظلمتي
محرَّمُ عليهِ قولُ الشّعرِ
أطفأتُ أصابعَهُ بالنارِ
أخرستُ شتائلَ حنينهِ
مزّقتُ وردَ أغانيهِ
أحرقتُ ما يحملُ من ذكرياتٍ
كلَّ يومٍ أذيقهُ علقمَ السّخطِ
أسلِّطُ عليهِ سياطَ قهري
أطعمهُ ماعندي من جوعٍ
أسقيهِ حنظلَ الليلِ
أقسمتُ أن لا أفرجَ عنهُ
في كلِّ لحظةٍ أفتّشهُ
إن كانَ يملكُ صورتكِ
سينساكِ رغم عن توغّلكِ فيهِ
لأجلكِ نصبتُ لهُ الصَّليب
أعددتُ لهُ حبلَ المشنقة
قلبي سجينٌ ضالعٌ بالإجرام
يستحقُّ ألفَ جحيمٍ مستعرٍ
لا أابهَ لصرخاتهِ المدويّةِ
ولا لدمعهِ الجّارفِ
هو من تسبَّبَ بإذلالي أمامكِ
هو من فجَّرَ عندي جهنَّمَ الشّعر
هو من أعطاكِ الحقَّ لتتكبَّرينَ
ومن فتحَ للحزنِ أبوابي
زيَّنَ لي دروبَ الحبِّ
وأنا صدَّقتُ أكاذيبهِ الجّميلة
لكنّكِ ..
كنتِ في غايةِ التّجبّرِ
قصفتِ سلالمَ فرحتي
أطعمتني رمادَ لهاثي
وسخرتِ من بكاءِ عمري
فإليكِ ينتسبُ جنوني .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: