لا شيء….مقطع شعري للشاعره رشا أهلال سيد أحمد

تحدق بنهر الألبا أطافيل الأماني لاهثة

و الصباح يقرأ جريدة الضوء . تمر من أمامي النوارس غادية
انثر من كفي للنهر أناهيد القصائد
ويتسع في عيني الفراغ .. يخاطبني
أرمقه بابتسامة لا مبالية .. يتسع في المنافي نزف الشوق …
على يمني كان”يوهان باخ ” يلتقط نوتته من حديث الكون المتقافز حوله الهوينى تارة وتارة بصخب
وأؤلئك المتريضون فوق الحبال بهدوء عميق

بينما تحضر ملامح الحقول البعيدة صورا تعبر الفضاء متسارعة تطالعني وتلك الطيور الملكية تطالع يدي و الفراشات تستمعني
لاشيء .. بين يدي
لا شيء سوى ذاك العطر و قصائد الياسمنة
أنفصل عن اللحظة
يتبعني النهر والقصور ومحطة القطار والنوارس
والحديقة وأناغيم ” باخ ” والطيور الخضر ..
واؤلئك الأطفال بوجوههم الملائكية
كلهم مثلي ..كلهم ودوا الذهاب معي إليك يا وطن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: