السبت , فبراير 27 2021

لن أَشْتريهِ …قصيده للشاعر مؤيد الشايب

خُذيني إلى عالمٍ ليس فيهِ

مكانٌ لإمّعَةٍ أو سَفيهِ

خذيني إلى واقعٍ من خيالٍ
ولا تَعجَبي من ضياعي وتيهي

تقولينَ: مهلًا تَحلَّ بصبرٍ
فلا بدَّ من أمَلٍ تَرتَجيهِ

ولا بدَّ أن تَتَنازلَ حينًا
فما من قبولٍ لقولٍ نَزيهِ

تَخيَّلْ بأنكَ تَهذي وتَنسى
وتَلبَسُ عقلًا بعصرٍ نَبيهِ

أقولُ: وماذا إذا كان قلبي
يرى الزيفَ زيفًا ولايَرتَضيهِ؟

قناعُ الرِّضا عن زمانٍ شَقيٍّ
-وربي وربكِ- لن أرتَديهِ

أعيشُ بهمِّي وعكَّازِ ضَعفي
ووحشةِ قلبي وقيدي الكريهِ

سَأسعى لقتلي فهذا زماني
بفلسٍ -وتاللهِ- لن أَشْتريهِ

أحبُّ أنا .. لستُ أنكرُ هذا
أذوبُ بشوقي وهذا بَديهي

فماذا سأفعلُ للقلبِ قولي
إذا كان حبُّكِ لا يِحتَويهِ؟

فتبًّا لمكرِ زماني وتبًّا
لمن عَرَفَ العيشَ والخوضَ فيهِ

خُذيني إلى عالمٍ ليس فيهِ

مكانٌ لإمّعَةٍ أو سَفيهِ

خذيني إلى واقعٍ من خيالٍ
ولا تَعجَبي من ضياعي وتيهي

تقولينَ: مهلًا تَحلَّ بصبرٍ
فلا بدَّ من أمَلٍ تَرتَجيهِ

ولا بدَّ أن تَتَنازلَ حينًا
فما من قبولٍ لقولٍ نَزيهِ

تَخيَّلْ بأنكَ تَهذي وتَنسى
وتَلبَسُ عقلًا بعصرٍ نَبيهِ

أقولُ: وماذا إذا كان قلبي
يرى الزيفَ زيفًا ولايَرتَضيهِ؟

قناعُ الرِّضا عن زمانٍ شَقيٍّ
-وربي وربكِ- لن أرتَديهِ

أعيشُ بهمِّي وعكَّازِ ضَعفي
ووحشةِ قلبي وقيدي الكريهِ

سَأسعى لقتلي فهذا زماني
بفلسٍ -وتاللهِ- لن أَشْتريهِ

أحبُّ أنا .. لستُ أنكرُ هذا
أذوبُ بشوقي وهذا بَديهي

فماذا سأفعلُ للقلبِ قولي
إذا كان حبُّكِ لا يِحتَويهِ؟

فتبًّا لمكرِ زماني وتبًّا
لمن عَرَفَ العيشَ والخوضَ فيهِ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: