الأحد , يناير 17 2021

عبير الشذر و القطر ……………بقلم : يوسف المحيثاوي

…… – الأفعال وأحكامها – ……
** أسماء الأصوات ..
* هي ألفاظ استعملت كأسماء الأفعال في الاكتفاء بها..للدلالة على خطاب ما لا يعقل..أو حكاية صوت من الأصوات..
الأول : من أسماء الأصوات يخاطب به ما لا يعقل..وما في حكمه من صغار الآدميين..ويأتي على نوعين :
فإما أن يكون للزجر..أو للدعاء..
فما كان للزجر منه :” هلا “لزجر الخيل 
عن البطء..وقد يستحث بها العاقل لتنزيله منزلة غيره..كقول النابغة الجعدي :
ألا حييا ليلى وقولا لها : هلا 
فقد ركبت أمرا” أعز محجلا”.
ومنه :” عدس” لزجر البغل عن البطء أيضا..ومنه :” كخ ” لزجر الطفل عن تناول شيء..وفي الحديث الشريف أن الحسن رضي الله عنه..أخذ تمرة من تمر الصدقة وجعلها في فيه..فقال له عليه الصلاة والسلام :” كخ..كخ..فإنها من الصدقة فألقاها من فيه.”..
ومنه :” هيد..و هاد ” لتسكين الإناث من الإبل عند دنو الفحل منها..وكذلك :
” إس..و هس “بكسر أولهما وتشديد الثاني مفتوحا أو مكسورا”لزجر الغنم..
الثاني : ما كان للدعاء..
منه :” نخ ” البعير الذي تريد إناخته..
” جئ جئ ” في دعاء الإبل لتشرب..
و:”دج” لدعاء الدجاج للطعام والشراب..
و :” عا عا ” لدعاء الماعز..
و :” حا حا ” لدعاء الضأن..
….نتابع مع النوع الثاني وهو ما يدل على حكاية صوت من الأصوات. …….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: