الأحد , يناير 24 2021

وميض الطهر …………….. للشاعرة/ ميسرة هاشم

وميض الطهر ،،،،،

على حجم هذا الوقت 
أكتب نسيانك 
حين تحفر المسافة ساقية الصبر

أجدك تسير في عتمة غرفتي 
ألمس أنعكاس ظلك 
لتخمد المرآيا بريقها 
وتبوح في سري 
من أين لك هذا الشغف 
يا أنثى الماء 
وفي عطرك التجلي 
وميض نهديك بياض الطهر 
أتركيه في ثرثرة الشتاء 
يتبخر كقطراة ثلج 
حتى يشيخ دون رائحة 
فلا تدعيه يلتهم بقايا السكر 
حين خمد شغفه رماد اللهاث

وماذا بعد. .?

لا حديث داخل الليل 
الوقت ذبيح المساء 
يكشف عورة الشوق في وجه المشاوير 
والأمل فاسد يجثو فوق سريري الرطب 
لم تعد ذاكرتي تستوعب صورك 
حين أناديك تقول 
يا الله 
أن هذا الشوق باطل 
لأعيد أقتراح ذاكرة جديدة 
ليسقط رأسي مبتوراً في طعم ابتسامتك 
الإبتسامة التي اعتذرت لتلك المدينة 
لنزرع خوفنا في قصيدة 
بمواسم الرحيق المتخثر 
يخنق رقصتنا المثقوبة 
لنبدو أكثر تعاسة 
عندما تخطف شفتينا قبلة النظر 
أغادرك .. . وأتذكر 
تغادرني … ولا تتذكر 
أيها الصوت الغامض 
الوحشة تعاود نعاسها 
فوق ظلال المدينة 
لتنام رعشة جسدينا 
بزاوية مقابض الأبواب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: