الخميس , مارس 4 2021

العودة من الحرب …..قصيده للشاعر رعد يكن

وجهُ النبيذِ .. دوائرٌ حمقى في اشتهاءِ شفاه
وجهُ الطاولة .. ساحة تعارف فارغة
مدّ يداك ………………………..
..
شرودُ فمكَ .. نزوةٌ مُثلى لكأسٍ بلا أحضان ..
وهذه العين ، أكادُ أسمعُ صوتها تتدفقُ من روحِ الشبقْ .
..
الجيدُ .. بحــرٌ لا ينامْ
لا سفينة … لا ريح
لا وصول .
..
مازالَ الغُرَباءُ ذئابْ ودودة
مازالَ الطريق نائماً
مازالَ الليلُ يُوقَدُ على وشمِ امرأةٍ من نارْ ..
مازال الطفل نائماً ، وجرحه معلّق على الجدران
..
لم ينضجْ شيئاً
..
لم ينضج شيئاَ سوى الانتظار
..
تقول العرّافة : ستنتهي الحرب ..!
ستنام البنادق في المستودعات
والدبّابات ستروي بطولاتها في ساحات عمياء
سيستريح الرصاص في مخازن مظلمة
ستعود يداك إلى البيت مبللتان بالموت ……
وبفرح مرتبك ستنظرإلى جيرانك
..
كيف ستبتلع القبلات الآن بحنجره مكسورة
وصوت مبتور ……………؟
هل كنت تعلم أن ظلك مات.. ؟
..
وجهُ النبيذِ .. دوائرٌ حمقى في اشتهاءِ شفاه
وجه الطاولة .. ساحة تعارف فارغة
وأنتَ …… أنتَ غريب .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: