الثلاثاء , يناير 19 2021

حربي محمد يكتب …..بعد الاخوان … الدور على اردوغان..

الاحداث التاريخية هى التى تصنع التاريخ …ففى هذة الايام المباركة من شهر اكتوبر نحتفل بعيد النصر فى السادس من اكتوبر الف وتسعمائة وثلاثة وسبعون ليس لااحياء ذكرى وتذكر احداث بل قياس الاحداث التاريخية التى مرت علينا من تاريخة حتى الان لمعرفة قيمة هذا الحدث الجلل بقياس الفراق لو لم يحدث ذلك الحدث …
فالاثار التى ترتبت على نصر اكتوبر كثيرة ولا تعد ولا تحصى كما ان الدروس المستفادة عسكريا جعلت من القوات المسلحة المصرية من ضمن اقوى عشر جيوش على مستوى العالم ….
وما اشبة الثلاثين من يونية 2013 بالسادس من اكتوبر1973 فى اوجة كثيرة منها اعادة مصر الى المصريين لتكون السيادة الكاملة على الاراضى المصرية للمصريين والهوية المصرية واعادة مصر الى الساحة العالمية والدولية والاقليمية لتقوم بدورها الذى فرض عليها فرضا لقيمتها التاريخية وموقعها الاستراتيجى وقيمة جيشها الجسور….
فحرصت القيادة السياسية منذ ثورة الثلاثتين من يونية وابعاد الاخوان عن سدة الحكم على تجفيف منابع الارهاب فتصدت لة بكل قوة على كل بقة من اراضى الدولة والمصرية واتحتفظت لنفسها بحق الرد فى اى مكان أما القشة التى قسمت ظهر البعير هو اظهار الدول الداعمة لة امام العالم ومن هنا وضعت هذة الدول فى قفص الاتهام امام العالم مع تقديم الادلة الدماغة على تورط هذة الدول …
ونجحت مصرفى قطع يد دويلة قطر الملوثة بالدماء الداعمة بالمال والسلاح لعناصر داعيش والجماعة الارهابية حماس ….مما ساعد مصر على فرض ادارتها السياسية بعودة السلطة الفلسطنية الى قطاع عزة واجبار جماعة حماس عن التخلى عن الحكم والغاء الانقسام بين السلطة وجعلها سلطة موحدة….
وسوف لايمر طويلا ونجد ان لمصر دورا كبير فى انهاء دور اردوغان الداعم للارهاب قريبا جدا فان غدا لناظرة لقريب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: