الخميس , يناير 28 2021

لم نكن سوى غريبين……نص لورا عبيد

لم نكن سوى غريبين
غريبان جمعتهما صدفة و حانة إغريقية
كنت غارقاً بكل ما فاتني منك ، عابقاً بكل ما فاض منك من متناقضات . 
و كنت غارقةً بحبات الفستق أرصفها ، أشكِّل منها زوارق و أشجار نارجيل . 
بينما خلعت صبية لاتينية حذاءها و دار فستانها عارم الحمرة في المكان و ملأ الهواء شراسة . 
هناك التقينا .. عند حافة الأحمر لحظة هوى على الشمس المخبوءة في التفاف الحزن الطافح بالسمرة و اللمعان . 
 هكذا التقينا .. كقطرتي عرق تنزلقان على ساق راقصة لاتينية ، و حين انتشاء خطوة تجتمعان . 
و هناك .. عند البوابة المقوسة المفتوحة على المتوسط المسكون بالفياب ، الأزرق العابق بملوحة الزمن المقيم كنا غريبين . 
غريبان عبرا ليلاً و حزناً ، و رسما شمساً تستلقي على الرمال في وضح العيون . 
و هناك قلتَ لا تغيبي  .. لكنكَ أيضاً غبت
و هناك قلت لن ابكيك ، لكني فعلت
و هناك .. مازال الأحمر يدور  في المكان ، و مازالت قطرتان طازجتان تنزلقان ..  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: