الأحد , يناير 17 2021

رغي….شعر علي إبراهيم

تحاول البنت الاجتراء علي مشاعرها
تتقمص دور القتيل 
تهذي ببعض حروف 
وتوأد حبها حيا
وتصرخ في العابرين انقذوني 
٢ 
تغادر البنت منصة العاشقين
الي حيث لا شيء 
تهرول نحو طريق لا ترى منتهاه
تخبر المارة ليس في الامكان افظع مما كان
٣
تعافر بين الرحيل وبيني
وبيني وبين الضياع 
تتلكأ عند عبور المشاعر 
يدهسها العائدين الي الهفوات 
فتسقط بين الماء وبين النار 
٤ 
يقول المغني “أمتي الزمان يسمح يا …”
ترد فتاتي : يرضي القتيل ..
٥
تستدير الفتاة الي حزنها
ثم لا لا تعود

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: