الأحد , فبراير 28 2021

يمضون ويخلفون وراءهم ….قصيده للشاعر عبد الرحمن مصلوحي

يمضون ويخلفون وراءهم
ضبابا لقوارير حزن قادم
ضبابا لدموع تنحدر على وجه تمثال من حجر
يبكي اخر المطاف
قد من حجر وكبرياء
لكنه يبكي
كان الازميل قاسيا اكثر من اللازم
وكان الضرب على الحجر
موهبة قاسية .
الحزن بارع في نحت
رؤوس الالهة
ورؤوس الشعراء
ورؤوس مجازات واستعارات
وبنات افكار هربن من الحرب
والتجأن الى راس شاعر

ايها الازميل المقدس
كن قاسيا اذا لزم الامر
واحفر هذا النقش القديم
الذي رفضته الكتب والوصايا
وهرب الى الاعالي
سكن عيون الغزلان
سكن روح القصب
سكن الناي
سكن قمرا يطل على فتاة بكر
رات وجهها والقمر
في البحيرة
واكتشفت الحب .
سقط القمر
في صرة الساحرات
وطلسم الوقت
واختفت البحيرة
وبقي هذا الضباب
اصوغه سجائر مرة
وقصائد مرة .

 
 
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: