كان اللقاء بعيداً….قصيده للشاعر منيار العيسي

كان اللقاء بعيداً
كنتُ أنتظرُ
أقولُ لي :
” قدِمت!! ..
لا إنّه المطَرُ . “

كل الدروب هنا تَلهو بأسئلتي
من أينَ تعبر لي يا أيها الضجرُ

كانت تُقال
فَمُ الحارات ينطقُها
وكان يسمعهُ -كالوردةِ – الحجرُ

كأن وجهتها .. نخلٌ وطار له قلبي
و مشيتُها : يسّاقطُ الثمَرُ

الوقت طفلُ يدي و الساعةُ اقترفَتْ ذنباً
وروحي لها الأعذارَ تبتكرُ

ما زلتُ في قلقٍ و الموعدُ انطفأتْ
غيماتهُ و يدي بالبردِ تنهمرُ

صمتي يباغتُني
تأتي ؟!
سَلَتْك إذاً ؟! .
أقول :
” يا أملي …
ألصمت يعتذرُ “

ما يجعل الإنتظار المرَّ محتملاً
عينان من عسلٍ
نَحلاتهُ النَظرُ

 
 
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: