ليتني ما مددت يدي للعمق،….قصيده للشاعر محمد الخفاجي

ليتني ما مددت يدي للعمق، ما كشفتُ الغطاء
وفضحتُ عورتي ،
ما مددتُ حبل أمنيتي القصير
وطلبت شربة ماء …
ليباس روحي

**
البكاء نعمة
قالوا

وقالوا أيضاً، الملح طهارة
للجرح …
ولا نقاش في ذلك

***

أن تصرخ في الفراغ المحاصر بجدران
… يرتدّ إليك الصوت ،

فعلتها مرة – حين كنتُ خائفاً –
وصرختُ
لكن الفراغ خذلني، سرق صوتي
ما أن عَلِمَ …
أن ياء النداء …. يتبعها أسمكِ

****

التميمة ما نفعت، يقولها رجل، يمتد ظله لمسافة بعيدة
يحمل معولاً بيده
وخلفه
يجر الكثير من النداءات
عمياء
مربوط فمها
مشقق من عصف السموم

قالها وهو ينظر إليّ ، يضحك على عريّي
وبيده الأخرى يحمل الغطاء …

 
 
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.