الخميس , مارس 4 2021

الخارجية الروسية: لا تنسوا أن الأسد كان صديقا للغرب قبل روسيا

دعت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخوروفا، إلى عدم تناسي حقيقة أن الرئيس السوري بشار الأسد كان صديقا للغرب قبل أن يكون صديقا لروسيا.

وقالت زاخاروفا للصحفيين، الأحد 27 مارس :” ليس الأسد من نقوم بدعمه.. لا تنسوا أنه لم يكن أفضل صديق لنا، وإنما صديقا للغرب.. ونحن ندعم الحفاظ على الحكومة الشرعية والسلطة، لإدراكنا أنه إذا رحل الرئيس، ستتبعه الحكومة، وستنهار السلطة التنفيذية والجيش، وبالتالي فإن الوضع في ليبيا سيبدو نزهة (بالمقارنة مع ما سيؤول إليه الوضع في سوريا)”.

وتعليقا على المزاعم بأن روسيا أدخلت قواتها الجوية إلى سوريا من أجل دعم الأسد، قالت الناطقة باسم الدبلوماسية الروسية:”هذا الكلام كان يمكن أن يقال، لو أن روسيا أدخلت قواتها مثلا، لدعم جهة معينة في المواجهة الأهلية في سوريا، في العام 2011 أو2012. إننا لا نؤيد هذا الطرف أو ذاك، في المواجهة الأهلية”.

وشددت على أن روسيا تنتهج سياسة عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول، لافتة إلى أن إطلاق موسكو العملية الجوية في سوريا جاء بهدف تفادي انهيارها عن طريق الحفاظ على السلطة الشرعية هناك.

وأضافت:” بدأت روسيا عملية القوات الفضائية الجوية، كعملية قصيرة الأجل، وتم تحديد الأهداف بدقة، وهي مكافحة الإرهاب، لاسيما على خلفية فشل جهود التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، على مدى عام. عملية القوات الجوية الفضائية الروسية، جرت بشفافية لا مثيل لها”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: