الثلاثاء , مارس 9 2021

إبراهيم داود يكتب : النجم “ألبيرتو مورافيا”

كان موسيلينى مصابا بجنون العظمة، شعر بالغيرة من ظهور نجم البرتو مورافيا واحتفاء الأوساط الأدبية به فى إيطاليا وأوروبا، طلب أن يلتقى بالكاتب الشاب، واختار أن يستقبله فى مكتبه ذى الأعمدة والسقوف العالية، فقط ليشعره بضآلته. كان مورافيا قصيرا ونحيلا، تعمد الديكتاتور أن تكون قرب مكتبه هناك لوحة ضخمة لخريطة العالم وتحتها صفين من الأزرار الملونة، استقبله ببدلته العسكرية ونيشاينه وأجلسه على مقعد مقابل مكتبه ومقابل للخريطة .. وبعد تحية المجاملة باغته بالسؤال وهو ينتصب أمام الخريطة حاملا بيده عصا طويلة: هل تعرف سيد مورافيا ما هذا الزر؟ أجابه: لا، قال الدكتاتور منتفخا بالمعرفة: لو ضغطت على هذا الزر ستتحرك قواتى من الهضاب الإثيوبية للانتشار فى القرن الأفريقى، وواصل الحديث.. وهذا الزر لو ضغطت عليه لتحركت قواتى من غرب الأدرياتى إلى شرقه.. وهذا الزر لإعادة انتشار قواتى فى شرق ليبيا.. وهذا الزر.. وهذا الزر.. وفجأة نطق الروائى الإيطالى النحيل البرتو مورافيا: سيدى الدوتشى.. هل هناك زر يمكنك الضغط عليه ليأتينا أحد بفنجانين من الشاى..!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: