لا يكفي أن تصمت….قصيده للشاعره وفاء أبو عفيفه

ما الذي سيفعله فينا البكاء
إذا تعانقت الأرواح خارج الزمن
واستحضرت ذكريات ملذات
جريئة الصور !!
يا فرحاً للعمر الآتي
تعَلَّمْ كيف تدفن
كل ما بين زمن الوهم
وأيام الحرمان المهترئة
دون إحساس بالخوف
من إشباع شغف شفتيك
المفعمة بالأرجوان !
كن أينما شئت
فعين القلب عنك لا تغفو
وأناملي لا تخشى الاحتراق
كيف أنام والحنين
ينتفض بغتة أثناء الليل ؟
يحول الوقت إلى جمر
يحرق السؤال
ويظل حبي إليك مطراً جامحاً
على الأصابع الغضة يتساقط
من ثقوب سماء مقدسة
فتغدو كل الأشياء شهوانية العطر
تتراكض نحو مرافقة روحك
لابتكار لغة جديدة من الغزل !
أيها الوجود , إياك أن تنسى
وأنت تستحضرني في ظل المسافات
أن طيفك لا يفارقني
وأن الإيمان بالهوى
ينير الليالي الحالكات
وليس أمام العاشق سوى
التنازل والتضحيات
فلا تقع في خطأ الصمت
والجنون المتوهج بالقبل
يعتلي الجبين الطاهر
دع حرفك يخرج عن وقاره
يعطي إذناً للحب بالهطول
يدثر غربتي ويعلمني
كيف أستمتع بعذاب الحب في بعدك
وكيف أعشق نار الانتظار .!!

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: