وحيدون….قصيده للشاعره تغريد الكوردي

وحيدون

إصدار الاصوات
كتَكة المطر الأولى على نافذةِ سيارةٍ متوقفة
تَجعلك تنظر الى السماء ..
في مقهى عام
حين لَمستكَ عذراً و أعترفتُ بهواك
عَلا صوتُ طفلة مُشردةَ فارقت الحياة
تحت عجلات سيارةٍ مسرعة ..
السيدة العجوز نزيلة الطابق الثالث الجديدة
نَفذت قرارها و دَونت أولى مذكراتها
و تحت شجرة
جَففتُ المطر عن شفتيك ليبقى أحمر الشفاه
عالقاً وقتاً أطول
تلك الليلة
الشاب السائق و الطفلة المشردة
و السيدة العجوز و أنا
الوحيدة التي جمعتنا .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: