بينكَ وبين العُمرينِ…..قصيده للشاعره إحسان مدني

بينكَ وبين العُمرينِ
بقعةُ دمٍ
دبوسٌ غرستْهُ الجارةُ الوحيدةُ في روحِها
يبكي طفلٌ
فتنسدلُ منك أرواحُ الحزنِ
لماذا..؟!
لماذا يارغبة الريحِ الكسول
تحرِّكُ نفسَكَ جيئةً بعد الذهابِ
لِمَ العودة إلى حفنةٍ من ماضيكَ الرطِبِ ؟
ماذا تصنعُ روحُكَ بروحِها..
والأحجيات في رأسِكَ ؟
بينكَ وبين العُمرينِ
عدمٌ وفناءٌ
مائلٌ أنتَ في الوقتِ الراسخِ
مائلٌ أنتَ وزائلٌ
لا تزرعُكَ غيرُ الفؤوسِ..

 
 
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: